الاثنين، يوليو 02، 2018

تفسير وتاريخ تمييز لفظ الجلالة ورب تلويناً في المصحف الشريف – 2 - رؤية النورسي وكتابة مصحف التوافقات


تفسير وتاريخ تمييز لفظ الجلالة ورب تلويناً في المصحف الشريف – 2
- رؤية النورسي وكتابة مصحف التوافقات
أبدأ ببيان توقفي الذي ذكرته في عدِّ التوافق في ورود الكلمات المتشابهة رسما إعجازاً:
أولاً لإنني أرى أن موارد دعوى الإعجاز لا يصح أن تتجاوز القرآن الكريم في المسائل التي جاء التحدي الالهي بها في آياته, فكل ما عداها هو استنباط ورأي قائم على معطيات عصر المستنبط المدعي وهي قابلة للتغير وبإبطالها تسقط الدعوى بالإعجاز من جهتها كما في دعوى الاعجاز التي قامت على الرقم 19 وهذا لا يليق في جانب القرآن الكريم.
ثانيا لأنه مبني على موضعة الكلمات في الصفحات وهذه مبنية على موازين الخط وقياساته ويتبعها اختيار الخطاط للنموذج المصحفي الذي يكتب على أساسه لجهة عدد ما يكتب في الصفحة من أسطر وعدد ما يكتب في السطر من كلمات وكيفيته, وهذه الموازين ليست توقيفية لا شرعا ولا اصطلاحا, فمصاحف الكتبة الاولى كانت الكلمة الواحدة منها إذا ضاق السطر عن استكمال حروفها تستكمل في أول السطر التالي مثلا (لاحظ كلمة الخنّاس في الصورة رقم 1), ثم إن عدد الأسطر في الصفحة الواحدة تفاوت بين ناسخ وآخر تبعا لقياسات الصفحة والتشكيل الهندسي الذي يراد جعل الآيات فيه.
اعتمد النورسي نموذجا للمصحف الذي أراد جعله تطبيقا لدعواه الإعجازية نسخة مصحف الخطاط نوري عثمان المشهور بـ قايش زاده (1834 م -  1249 هـ /1894م – 1311 هـ ) التي أتمها سنة 1309 هـ ( 1892 م). وهيأتها تقوم على اعتبار كتابة آية الدَيْن من سورة البقرة نموذجا للصفحة لجهة عدد الأسطر مع المحافظة على ال "بركنار" وعلى كتابة سورة الكوثر وسورة الإخلاص نموذجا لكتابة السطر الواحد وهو ما تحقق في نسخة صديقه حامد بإضافة التلوين بالأحمر لاسم الجلالة ومشتقات "رب" ولم يقم به قايش زادة. وعلى اعتماد خط النسخ الرائج في كتابة المصحف.
لاحظوا معي في الصورة رقم 2  الآية رقم 282 من سورة البقرة أطول آية في القرآن الكريم، و تُعرف هذه الآية ب"آية الدَيْن " و ب"آية المُداينة" كما رسم كلماتها الخطاط  نوري عثمان المشهور بـ قايش زاده  وفي الصورتين 3 و4  سورة الكوثر وسورة الإخلاص من نفس النسخة.
جمع النورسي عشرة من الخطاطين وطلب من كل منهم كتابة ثلاثة أجزاء وتلوين المتوافقات من الكلمات والآيات باللون الأحمر ثم استحسن منها نسخة الخطاط أَحمَد خُسْرَوْ أَفَنْدِي لكتابة "مصحف التوافقات" واعتمدها. وقد كتب خسرو تسع نسخ من مصحف التوافقات بخط النسخ لكن بقلم غير مشطوف الرأس وهو ما يفسر شكل الحرف الذي يبدو غريبا وكأنه من حروف الطباعة. الصورة رقم 5 من النسخة التاسعة التي توزعها مؤسسة الخيرات للنشر , استانبول - تركيا
يتبع
ع.خ,‏الإثنين‏، 02‏ تموز‏، 2018






ليست هناك تعليقات:

ألبوم الصور