الاثنين، فبراير 19، 2018

لقطة من مخطوط لتأريخ عبارة "بيشتغل بالناس", وتعريف بالمخطوط


لقطة من مخطوط لتأريخ عبارة "بيشتغل بالناس", وتعريف بالمخطوط
الكتاب هو مواهب الجليل في شرح مختصر خليل والنسخة عندي عمرها 258 سنة ميلادية وكاتب الأصل توفي قبل 471 سنة والمعاناة هي هي منذ بداية تكفير المسلمين بعضهم بعضا إلى يومنا هذا:
جاء في الصفحة 283 من المخطوط – 492 من المجلد السادس من طبعة دار الرضوان:
 "وسُئَل[1] عن رجل يصبح كل يوم يشتغل بالناس ويجعلهم في غير الإسلام ويقول بعد ذلك إذا أكَلَت العلماء الرشا أكلت الناس الحرام, وإذا أكَلَت العلماء الحرام كَفَرت الناس, ويذكر أنه وقتنا هذا فعوتب في ذلك فقال ما قلته من عندي قاله الفقيه حسين المغربي ...".

التعريف بالمخطوط
مواهب الجليل في شرح مختصر خليل[2] , الجزء الرابع, يبدأ بالإجارة وينتهي بحكم الخنثى وهو آخر الكتاب.
من أهم كتب الفقه المالكي
المؤلف كما بخط الناسخ"الإمام العالم العلامة محمد الحطاب[3]"
380 صفحة,31سم / 23 سم, 38 سطر في الصفحة
الخط مغربي دقيق, المتن باللون الأسود واستعمل الأحمر لاغراض عدة
تاريخ النسخة: "بعد صلاة العصر يوم الأحد من شهر الله المعظم عام 1173 هجرية" = نيسان 1760 ميلادية,فيكون عمرها 258 سنة ميلادية.
اسم الناسخ مشطوب بالحبر لكن يظهر منه كلمة "الغزولي" ولعله الجزولي
مكان النسخ بحسب الناسخ : مصر
الكتاب محقق ومطبوع عدة مرات منها طبعة دار الكتب العلمية، باعتناء الأخ سماحة الشيخ زكريا عميرات[4]، ط.1،1416هـ/1995م, و أهمها نسخة دار الرضوان للنشر[5] في نواكشوط موريتانيا بتعليق الشيخ محمد بن يحي بن محمد الأمين بن أبّوه الموسوي اليعقوبي الشنقيطي. الطبعة الأولى 2010 .
والنسخة الخطية هدية الأخ فضيلة السيد عباس المخ دامت فوائده

ع.خ,‏الإثنين‏، 19‏ شباط‏، 2018






[1] البلقيني كما في سؤال سابق, وهي نسبة جماعة من العلماء, لكنني أستظهر أنه إبن شهاب لما ورد في ترجمته من كتاب شمس الدين السخاوي الضوء اللامع لاهل القرن التاسع - الجزء الرابع حيث قال:" محمد بن عبد الله بن محمد بن أحمد بن مظفر بن نصير بن صالح بن شهاب بن عبد الحق الصدر بن الجمال بن الشمس البلقيني المحلي الشافعي ويعرف بابن شهاب ولد كما قال في رابع عشر ذي القعدة سنة ثمانين وسبعمائة بالمحلة وأنه قرأ بها القرآن على الفقيه حسين المغربي", وقد وردت نسبة قول الفقيه حسين المغربي في الصفحة  492 من المجلد السادس من طبعة دار الرضوان لكتاب مواهب الجليل كما أوردتها في المتن ولم أوفق الى معرفة شئ عنه بعد.
[2] خليل بن اسحق المالكي المتوفي سنة 767 هجرية
[3] محمد بن محمد الحطاب الرعيني المالكي المتوفي سنة 954 هجرية
[4] وبهامشها  التاج والإكليل للمواق في ثمانية مجلدات وهي معتمدة على طبعة دار السعادة التي طبعت قبل قرن ونيف، بعناية من السلطان المغربي مولاي عبد الحفيظ, ،يمكن تنزيلها من موقع طريقة القاسمي الخلوتية الجامعة http://www.alqasimy.com/full.php?ID=170
[5] لاستنادها على تسع نسخ خطية وثلاث مطبوعة, يمكن تنزيلها من موقع خزانة الفقيه https://www.feqhbook.com/?book=%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%87%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%84%D9%8A%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%B4%D8%B1%D8%AD-%D9%85%D8%AE%D8%AA%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D8%AE%D9%84%D9%8A%D9%84-%D9%88%D9%85
أو عبر الرابط المباشر  https://archive.org/details/FP137771





الأربعاء، فبراير 07، 2018

إلى بعض المربين
هنا يحسن أن تكونوا مَلامَتِيّة [1] قولاً لا عملاَ
عندما تشعرون أنّكم صرتم عند مريديكم موضع مقارنة تفضيلية مع آباء وأمهات وأزواج وزوجات و.., توقفوا وأظهروا لهم بعض نقاط ضعف شخصيتكم, واستغفاركم لبعض أخطائكم, فإن لم تجدوا ما يجوز التصريح به فَتَجوزوا إيجاد بعضها كالغفلة والنسيان.
دعوهم يشعرون أنهم يعيشون في بيوتهم مع بشر خطائين توّابين فيبقونهم على ما يجب أن يحظوا به من احترام وإحسان.
ولعلّ هذا هو أحد معاني ما ورد في الأدعية عن النبي وأهل بيته المعصومين صلوات الله عليهم في الإقرار والإستغفار من الذنوب (ولم يرتكبوها).
لا تدعوهم يتمنون أن لو كنتم لهم مكانهم فتصيرون سببا في العقوق والإيذاء.
ولتكن ساعة الإعتراف بالفشل لا النجاح عندما تسمعون أو تستشعرون تَمَنّي مريديكم ان لو كنتم لهم بدلا.
حَسِّنوا لهم الإفتخار بمن ينتمون إليهم ما داموا على الإيمان.
وإلى المُغالين من المريدين:
إعقِلوا ما سلف فليس معصوماً غير المعصوم.
ع.خ,‏السبت‏، 29‏ تموز‏، 2017
======================
1] وقد قَيّدت الاستحسان بالقولي, تماشيا مع ما ذهب إليه ابن الجوزي فيهم, قال:" وفي الصوفية قوم يسمون الملامتية اقتحموا الذنوب وقالوا: مقصودنا أن نسقط عن أعين الناس فنسلم من الجاه"، ثم قال معلقاً على هذا الزعم الباطل: "وهؤلاء قد أسقطوا جاههم عند الله لمخالفة الشرع".

الثلاثاء، يناير 23، 2018

هدية بمناسبة ولادة السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام إلى طلبة العلوم الدينية للتحقيق والتعليق




هدية بمناسبة ولادة السيدة زينب بنت علي بن أبي طالب عليهما السلام إلى طلبة العلوم الدينية للتحقيق والتعليق
صور لنسختين[1] من مخطوطة رسالة السيوطي[2] " الْعَجَاجَةُ الزَّرْنَبِيَّةُ فِي السُّلَالَةِ الزَّيْنَبِيَّةِ" من المكتبة الأزهرية, ومعها نسخة مطبوعة بالتشكيل كما أوردها في كتاب الأدب والرقائق من الفتاوى الحديثية من كتابه الحاوي للفتاوي كما هو على موقع المكتبة الشاملة الإلكتروني.
الْعَجَاجَةُ الزَّرْنَبِيَّةُ فِي السُّلَالَةِ الزَّيْنَبِيَّةِ
بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى. مَسْأَلَةٌ: عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ رُزِقَ مِنَ الْأَوْلَادِ الذُّكُورِ أَحَدًا وَعِشْرِينَ وَلَدًا، وَمِنَ الْإِنَاثِ ثَمَانِيَ عَشْرَةَ عَلَى خِلَافٍ فِي ذَلِكَ، وَالَّذِينَ أَعْقَبُوا مِنْ وَلَدِهِ الذُّكُورِ خَمْسَةٌ، قَالَ ابن سعد فِي الطَّبَقَاتِ: كَانَ النَّسْلُ مِنْ وَلَدِ علي لِخَمْسَةٍ: الحسن، والحسين، ومحمد بن الحنفية، والعباس بن الكلابية، وَعُمَرَ بن التغلبية.
مَسْأَلَةٌ: فاطمة الزهراء رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا رُزِقَتْ مِنَ الْأَوْلَادِ خَمْسَةً: الحسن، والحسين، ومحسنا، وأم كلثوم، وزينب فَأَمَّا محسن فَدَرَجَ سَقْطًا، وَأَمَّا الحسن والحسين فَأَعْقَبَا الْكَثِيرَ الطَّيِّبَ، وَأَمَّا أم كلثوم فَتَزَوَّجَهَا عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، وَوَلَدَتْ لَهُ زيدا ورقية، وَتَزَوَّجَهَا بَعْدَهُ ابْنُ عَمِّهَا عون بن جعفر بن أبي طالب فَمَاتَ عَنْهَا، ثُمَّ تَزَوَّجَهَا بَعْدَهُ أَخُوهُ محمد فَمَاتَ عَنْهَا، ثُمَّ تَزَوَّجَهَا بَعْدَهُ أَخُوهُ عبد الله بن جعفر فَمَاتَتْ عِنْدَهُ، وَلَمْ تَلِدْ لِأَحَدٍ مِنَ الثَّلَاثَةِ شَيْئًا، وَأَمَّا زينب، فَتَزَوَّجَهَا ابْنُ عَمِّهَا عبد الله بن جعفر فَوَلَدَتْ لَهُ عليا، وعونا الْأَكْبَرَ، وعباسا، ومحمدا، وأم كلثوم.
مَسْأَلَةٌ: أَوْلَادُ زَيْنَبَ الْمَذْكُورَةِ مِنْ عبد الله بن جعفر مَوْجُودُونَ بِكَثْرَةٍ، وَنَتَكَلَّمُ عَلَيْهِمْ مِنْ عَشَرَةِ أَوْجُهٍ:
أَحَدُهَا: أَنَّهُمْ مِنْ آلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَأَهْلِ بَيْتِهِ بِالْإِجْمَاعِ ; لِأَنَّ آلَهُ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ مِنْ بَنِي هَاشِمٍ وَالْمُطَّلِبِ، وَأَخْرَجَ مُسْلِمٌ، وَالنَّسَائِيُّ عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ: «قَامَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَطِيبًا فَقَالَ: " أُذَكِّرُكُمُ اللَّهَ فِي أَهْلِ بَيْتِي " ثَلَاثًا فَقِيلَ لِزَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ: وَمَنْ أَهْلُ بَيْتِهِ؟ قَالَ: أَهْلُ بَيْتِهِ مَنْ حَرَّمَ الصَّدَقَةَ بَعْدَهُ، قِيلَ: وَمَنْ هُمْ؟ قَالَ: آلُ عَلِيٍّ، وَآلُ عَقِيلٍ، وَآلُ جَعْفَرٍ، وَآلُ عَبَّاسٍ.
الثَّانِي: أَنَّهُمْ مِنْ ذُرِّيَّتِهِ وَأَوْلَادِهِ بِالْإِجْمَاعِ، وَهَذَا الْمَعْنَى أَخَصُّ مِنَ الَّذِي قَبْلَهُ.
قَالَ الْبَغَوِيُّ فِي التَّهْذِيبِ: أَوْلَادُ بَنَاتِ الْإِنْسَانِ لَا يُنْسَبُونَ إِلَيْهِ، وَإِنْ كَانُوا مَعْدُودِينَ فِي ذُرِّيَّتِهِ حَتَّى لَوْ أَوْصَى لِأَوْلَادِ أَوْلَادِ فُلَانٍ يَدْخُلُ فِيهِ وَلَدُ الْبِنْتِ.
الثَّالِثُ: أَنَّهُمْ هَلْ يُشَارِكُونَ أَوْلَادَ الحسن، والحسين فِي أَنَّهُمْ يُنْسَبُونَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟ وَالْجَوَابُ لَا، وَهَذَا الْمَعْنَى أَخَصُّ مِنَ الْوَجْهِ الَّذِي قَبْلَهُ.
وَقَدْ فَرَّقَ الْفُقَهَاءُ بَيْنَ مَنْ يُسَمَّى وَلَدًا لِلرَّجُلِ وَبَيْنَ مَنْ يُنْسَبُ إِلَيْهِ ; وَلِهَذَا قَالُوا: لَوْ قَالَ: وَقَفْتُ عَلَى أَوْلَادِي دَخَلَ وَلَدُ الْبِنْتِ، وَلَوْ قَالَ: وَقَفْتُ عَلَى مَنْ يُنْسَبُ إِلَيَّ مِنْ أَوْلَادِي لَمْ يَدْخُلْ وَلَدُ الْبِنْتِ، وَقَدْ ذَكَرَ الْفُقَهَاءُ مِنْ خَصَائِصِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ يُنْسَبُ إِلَيْهِ أَوْلَادُ بَنَاتِهِ، وَلَمْ يَذْكُرُوا مِثْلَ ذَلِكَ فِي أَوْلَادِ بَنَاتِ بَنَاتِهِ، فَالْخُصُوصِيَّةُ لِلطَّبَقَةِ الْعُلْيَا فَقَطْ، فَأَوْلَادُ فاطمة الْأَرْبَعَةُ يُنْسَبُونَ إِلَيْهِ، أَوْلَادُ الحسن والحسين يُنْسَبُونَ إِلَيْهِمَا، فَيُنْسَبُونَ إِلَيْهِ، وَأَوْلَادُ زينب وأم كلثوم يُنْسَبُونَ إِلَى أَبِيهِمْ عمر وعبد الله لَا إِلَى الْأُمِّ إِلَى أَبِيهَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِأَنَّهُمْ أَوْلَادُ بِنْتِ بِنْتِهِ لَا أَوْلَادُ بِنْتِهِ، فَجَرَى الْأَمْرُ فِيهِمْ عَلَى قَاعِدَةِ الشَّرْعِ فِي أَنَّ الْوَلَدَ يَتْبَعُ أَبَاهُ فِي النَّسَبِ لَا أُمَّهُ، وَإِنَّمَا خَرَجَ أَوْلَادُ فاطمة وَحْدَهَا لِلْخُصُوصِيَّةِ الَّتِي وَرَدَ الْحَدِيثُ بِهَا، وَهُوَ مَقْصُورٌ عَلَى ذُرِّيَّةِ الحسن والحسين.
أَخْرَجَ الحاكم فِي الْمُسْتَدْرَكِ عَنْ جابر قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لِكُلِّ بَنِي أُمٍّ عَصَبَةٌ إِلَّا ابْنَيْ فاطمة أَنَا وَلِيُّهُمَا وَعَصَبَتُهُمَا» .
وَأَخْرَجَ أبو يعلى فِي مُسْنَدِهِ عَنْ فاطمة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لِكُلِّ بَنِي أُمٍّ عَصَبَةٌ إِلَّا ابْنَيْ فاطمة أَنَا وَلِيُّهُمَا وَعَصَبَتُهُمَا» فَانْظُرْ إِلَى لَفْظِ الْحَدِيثِ كَيْفَ خَصَّ الِانْتِسَابَ وَالتَّعْصِيبَ بالحسن والحسين، دُونَ أُخْتَيْهِمَا لِأَنَّ أَوْلَادَ أُخْتَيْهِمَا إِنَّمَا يُنْسَبُونَ إِلَى آبَائِهِمْ. وَلِهَذَا جَرَى السَّلَفُ وَالْخَلَفُ عَلَى أَنَّ ابْنَ الشَّرِيفَةِ لَا يَكُونُ شَرِيفًا، وَلَوْ كَانَتِ الْخُصُوصِيَّةُ عَامَّةً فِي أَوْلَادِ بَنَاتِهِ، وَإِنْ سَفَلْنَ لَكَانَ ابْنُ كُلِّ شَرِيفَةٍ شَرِيفًا تَحْرُمُ عَلَيْهِ الصَّدَقَةُ، وَإِنْ لَمْ يَكُنْ أَبُوهُ كَذَلِكَ، كَمَا هُوَ مَعْلُومٌ، وَلِهَذَا حَكَمَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِذَلِكَ لِابْنَيْ فاطمة دُونَ غَيْرِهَا مِنْ بَنَاتِهِ ; لِأَنَّ أُخْتَهَا زينب بنت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمْ تُعْقِبْ ذَكَرًا حَتَّى يَكُونَ كالحسن والحسين فِي ذَلِكَ، وَإِنَّمَا أَعْقَبَتْ بِنْتًا وَهِيَ أمامة بنت أبي العاصي بن الربيع، فَلَمْ يَحْكُمْ لَهَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِهَذَا الْحُكْمِ مَعَ وُجُودِهَا فِي زَمَنِهِ، فَدَلَّ عَلَى أَنَّ أَوْلَادَهَا لَا يُنْسَبُونَ إِلَيْهَا لِأَنَّهَا بِنْتُ بِنْتِهِ، وَأَمَّا هِيَ فَكَانَتْ تُنْسَبُ إِلَيْهِ بِنَاءً عَلَى أَنَّ أَوْلَادَ بَنَاتِهِ يُنْسَبُونَ إِلَيْهِ، وَلَوْ كَانَ لزينب ابنة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَلَدٌ ذَكَرٌ لَكَانَ حُكْمُهُ حُكْمُ الحسن والحسين فِي أَنَّ وَلَدَهُ يُنْسَبُونَ إِلَيْهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، هَذَا تَحْرِيرُ الْقَوْلِ فِي هَذِهِ الْمَسْأَلَةِ، وَقَدْ خَبَطَ جَمَاعَةٌ مِنْ أَهْلِ الْعَصْرِ فِي ذَلِكَ، وَلَمْ يَتَكَلَّمُوا فِيهِ بِعِلْمٍ.
الْوَجْهُ الرَّابِعُ: أَنَّهُمْ هَلْ يُطْلَقُ عَلَيْهِمْ أَشْرَافٌ؟ وَالْجَوَابُ: إِنَّ اسْمَ الشَّرِيفِ كَانَ يُطْلَقُ فِي الصَّدْرِ الْأَوَّلِ عَلَى كُلِّ مَنْ كَانَ مِنْ أَهْلِ الْبَيْتِ سَوَاءٌ كَانَ حَسَنِيًّا أَمْ حُسَيْنِيًّا أَمْ عَلَوِيًّا، مِنْ ذُرِّيَّةِ محمد بن الحنفية وَغَيْرِهِ مِنْ أَوْلَادِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، أَمْ جَعْفَرِيًّا أَمْ عَقِيلِيًّا أَمْ عَبَّاسِيًّا، وَلِهَذَا تَجِدُ تَارِيخَ الحافظ الذهبي مَشْحُونًا فِي التَّرَاجِمِ بِذَلِكَ يَقُولُ: الشريف العباسي، الشريف العقيلي، الشريف الجعفري، الشريف الزينبي، فَلَمَّا وَلِيَ الْخُلَفَاءُ الْفَاطِمِيُّونَ بِمِصْرَ قَصَرُوا اسْمَ الشَّرِيفِ عَلَى ذُرِّيَّةِ الحسن والحسين فَقَطْ، فَاسْتَمَرَّ ذَلِكَ بِمِصْرَ إِلَى الْآنَ، وَقَالَ الحافظ ابن حجر فِي كِتَابِ الْأَلْقَابِ: الشَّرِيفُ بِبَغْدَادَ لَقَبٌ لِكُلِّ عَبَّاسِيٍّ، وَبِمِصْرَ لَقَبٌ لِكُلِّ عَلَوِيٍّ انْتَهَى.
وَلَا شَكَّ أَنَّ الْمُصْطَلَحَ الْقَدِيمَ أَوْلَى وَهُوَ إِطْلَاقُهُ عَلَى كُلِّ عَلَوِيٍّ وَجَعْفَرِيٍّ وَعَقِيلِيٍّ وَعَبَّاسِيٍّ كَمَا صَنَعَهُ الذهبي وَكَمَا أَشَارَ إِلَيْهِ الْمَاوَرْدِيُّ مِنْ أَصْحَابِنَا، وَالْقَاضِي أَبُو يَعْلَى بْنُ الْفَرَّاءِ مِنَ الْحَنَابِلَةِ كِلَاهُمَا فِي الْأَحْكَامِ السُّلْطَانِيَّةِ، وَنَحْوُهُ قَوْلُ ابن مالك فِي الْأَلْفِيَّةِ: وَآلِهِ الْمُسْتَكْمِلِينَ الشَّرَفَا، فَلَا رَيْبَ فِي أَنَّهُ يُطْلَقُ عَلَى ذُرِّيَّةِ زينب الْمَذْكُورِينَ أَشْرَافٌ، وَكَمْ أَطْلَقَ الذهبي فِي تَارِيخِهِ فِي كَثِيرٍ مِنَ التَّرَاجِمِ قَوْلَهُ: الشريف الزينبي، وَقَدْ يُقَالُ: يُطْلَقُ عَلَى مُصْطَلَحِ أَهْلِ مِصْرَ: الشَّرَفُ أَنْوَاعٌ عَامٌّ لِجَمِيعِ أَهْلِ الْبَيْتِ، وَخَاصٌّ بِالذُّرِّيَّةِ، فَيَدْخُلُ فِيهِ الزَّيْنَبِيَّةُ وَأَخَصُّ مِنْهُ شَرَفُ النِّسْبَةِ، وَهُوَ مُخْتَصٌّ بِذُرِّيَّةِ الحسن والحسين.
الْوَجْهُ الْخَامِسُ: أَنَّهُمْ تَحْرُمُ عَلَيْهِمُ الصَّدَقَةُ بِالْإِجْمَاعِ ; لِأَنَّ بَنِي جَعْفَرٍ مِنَ الْآلِ.
السَّادِسُ: أَنَّهُمْ يَسْتَحِقُّونَ سَهْمَ ذَوِي الْقُرْبَى بِالْإِجْمَاعِ.
السَّابِعُ: أَنَّهُمْ يَسْتَحِقُّونَ مِنْ وَقْفِ بِرْكَةِ الْحَبَشِ بِالْإِجْمَاعِ ; لِأَنَّ بِرْكَةَ الْحَبَشِ لَمْ تُوقَفْ عَلَى أَوْلَادِ الحسن والحسين خَاصَّةً، بَلْ وُقِفَتْ نِصْفَيْنِ: النِّصْفُ الْأَوَّلُ عَلَى الْأَشْرَافِ وَهُمْ أَوْلَادُ الحسن والحسين، وَالنِّصْفُ الثَّانِي عَلَى الطَّالِبِيِّينَ وَهُمْ ذُرِّيَّةُ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ مِنْ مُحَمَّدِ ابْنِ الْحَنَفِيَّةِ وَإِخْوَتِهِ، وَذُرِّيَّةُ جَعْفَرِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، وَذُرِّيَّةُ عَقِيلِ بْنِ أَبِي طَالِبٍ، وَثَبَتَ هَذَا الْوَقْفُ عَلَى هَذَا الْوَجْهِ عَلَى قاضي القضاة بدر الدين يوسف السنجاوي فِي ثَانِيَ عَشَرَ رَبِيعٍ الْآخَرِ سَنَةَ أَرْبَعِينَ وَسِتِّمِائَةٍ، ثُمَّ اتَّصَلَ ثُبُوتُهُ عَلَى شيخ الإسلام عز الدين بن عبد السلام تَاسِعَ عَشَرِيَّ رَبِيعٍ الْآخَرِ مِنَ السَّنَةِ الْمَذْكُورَةِ، ثُمَّ اتَّصَلَ ثُبُوتُهُ عَلَى قاضي القضاة بدر الدين بن جماعة. ذَكَرَ ذَلِكَ ابن المتوج فِي كِتَابِهِ "إِيقَاظِ الْمُتَأَمِّلِ".
الثَّامِنُ: هَلْ يَلْبَسُونَ الْعَلَامَةَ الْخَضْرَاءَ؟ وَالْجَوَابُ أَنَّ هَذِهِ الْعَلَامَةَ لَيْسَ لَهَا أَصْلٌ فِي الشَّرْعِ، وَلَا فِي السُّنَّةِ، وَلَا كَانَتْ فِي الزَّمَنِ الْقَدِيمِ، وَإِنَّمَا حَدَثَتْ فِي سَنَةِ ثَلَاثٍ وَسَبْعِينَ وَسَبْعِمِائَةٍ بِأَمْرِ الملك الأشرف شعبان بن حسين، وَقَالَ فِي ذَلِكَ جَمَاعَةٌ مِنَ الشُّعَرَاءِ مَا يَطُولُ ذِكْرُهُ مِنْ ذَلِكَ قَوْلُ أبي عبد الله بن جابر الأندلسي الأعمى صَاحِبِ شَرْحِ الْأَلْفِيَّةِ الْمَشْهُورِ بِالْأَعْمَى وَالْبَصِيرِ:
جَعَلُوا لِأَبْنَاءِ الرَّسُولِ عَلَامَةً ... إِنَّ الْعَلَامَةَ شَأْنُ مَنْ لَمْ يُشْهَرِ
نُورُ النُّبُوَّةِ فِي وَسِيمِ وُجُوهِهِمْ ... يُغْنِي الشَّرِيفَ عَنِ الطِّرَازِ الْأَخْضَرِ
وَقَالَ الأديب شمس الدين محمد بن إبراهيم الدمشقي:
أَطْرَافُ تِيجَانٍ أَتَتْ مِنْ سُنْدُسٍ ... خُضْرٍ بِأَعْلَامٍ عَلَى الْأَشْرَافِ
وَالْأَشْرَفُ السُّلْطَانُ خَصَّصَهُمْ بِهَا ... شَرَفًا لِيَعْرِفَهُمْ مِنَ الْأَطْرَافِ
وَحَظُّ الْفَقِيهِ فِي ذَلِكَ إِذَا سُئِلَ أَنْ يَقُولَ: لَيْسَ هَذِهِ الْعَلَامَةُ بِدْعَةً مُبَاحَةً لَا يُمْنَعُ مِنْهَا مَنْ أَرَادَهَا مِنْ شَرِيفٍ وَغَيْرِهِ، وَلَا يُؤْمَرُ بِهَا مَنْ تَرَكَهَا مِنْ شَرِيفٍ وَغَيْرِهِ، وَالْمَنْعُ مِنْهَا لِأَحَدٍ مِنَ النَّاسِ كَائِنًا مَنْ كَانَ لَيْسَ أَمْرًا شَرْعِيًّا ; لِأَنَّ النَّاسَ مَضْبُوطُونَ بِأَنْسَابِهِمُ الثَّابِتَةِ، وَلَيْسَ لُبْسُ الْعَلَامَةِ مِمَّا وَرَدَ بِهِ شَرْعٌ فَيُتَّبَعُ إِبَاحَةً وَمَنْعًا - أَقْصَى مَا فِي الْبَابِ - أَنَّهُ أَحْدَثَ التَّمْيِيزَ بِهَا لِهَؤُلَاءِ عَنْ غَيْرِهِمْ، فَمِنَ الْجَائِزِ أَنْ يُخَصَّ ذَلِكَ بِخُصُوصِ الْأَبْنَاءِ الْمُنْتَسِبِينَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهُمْ ذُرِّيَّةُ الحسن والحسين، وَمِنَ الْجَائِزِ أَنْ يُعَمَّمَ فِي كُلِّ ذُرِّيَّتِهِ وَإِنْ لَمْ يَنْتَسِبُوا إِلَيْهِ كَالزَّيْنَبِيَّةِ، وَمِنَ الْجَائِزِ أَنْ يُعَمَّمَ فِي كُلِّ أَهْلِ الْبَيْتِ كَبَاقِي الْعَلَوِيَّةِ وَالْجَعْفَرِيَّةِ وَالْعَقِيلِيَّةِ كُلٌّ جَائِزٌ شَرْعًا، وَقَدْ يُسْتَأْنَسُ فِيهَا بِقَوْلِهِ تَعَالَى: {يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ} [الأحزاب: 59] فَقَدِ اسْتَدَلَّ بِهَا بَعْضُ الْعُلَمَاءِ عَلَى تَخْصِيصِ أَهْلِ الْعِلْمِ بِلِبَاسٍ يَخْتَصُّونَ بِهِ مِنْ تَطْوِيلِ الْأَكْمَامِ وَإِدَارَةِ الطَّيْلَسَانِ وَنَحْوِ ذَلِكَ لِيُعْرَفُوا فَيُجَلُّوا تَكْرِيمًا لِلْعِلْمِ، وَهَذَا وَجْهٌ حَسَنٌ وَاللَّهُ أَعْلَمُ.
التَّاسِعُ: هَلْ يَدْخُلُونَ فِي الْوَصِيَّةِ عَلَى الْأَشْرَافِ؟
وَالْعَاشِرُ: هَلْ يَدْخُلُونَ فِي الْوَقْفِ عَلَى الْأَشْرَافِ؟ وَالْجَوَابُ: أَنَّهُ إِنْ وُجِدَ فِي كَلَامِ الْمُوصِي وَالْوَاقِفِ نَصٌّ يَقْتَضِي دُخُولَهُمْ أَوْ خُرُوجَهُمُ اتُّبِعَ، وَإِنْ لَمْ يُوجَدْ فِيهِ مَا يَدُلُّ عَلَى هَذَا وَلَا هَذَا فَقَاعِدَةُ الْفِقْهِ أَنَّ الْوَصَايَا وَالْأَوْقَافَ تُنَزَّلُ عَلَى عُرْفِ الْبَلَدِ، وَعُرْفُ مِصْرَ مِنْ عَهْدِ الْخُلَفَاءِ الْفَاطِمِيِّينَ إِلَى الْآنَ أَنَّ الشَّرِيفَ لَقَبٌ لِكُلِّ حَسَنِيٍّ وَحُسَيْنِيٍّ خَاصَّةً فَلَا يَدْخُلُونَ عَلَى مُقْتَضَى هَذَا الْعُرْفِ، وَإِنَّمَا قَدَّمْتُ دُخُولَهُمْ فِي وَقْفِ بِرْكَةِ الْحَبَشِ ; لِأَنَّ وَاقِفَهَا نَصَّ فِي وَقْفِهِ عَلَى ذَلِكَ حَيْثُ وَقَفَ نِصْفَهَا عَلَى الْأَشْرَافِ، وَنِصْفَهَا عَلَى الطَّالِبِيِّينَ.


[1] https://upload.wikimedia.org/wikisource/ar/d/d6/%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AC%D8%A7%D8%AC%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%B1%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A9_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%84%D8%A9_%D8%A7%D9%84%D8%B2%D9%8A%D9%86%D8%A8%D9%8A%D8%A9_%D8%AE.pdf
[2] عبد الرحمن بن الكمال أبي بكر بن محمد سابق الدين الخضيري الأسيوطي المشهور باسم جلال الدين السيوطي، (القاهرة 849 هـ/1445 م- القاهرة 911 هـ/1505 م) من كبار علماء المسلمين. من أعماله الإتقان في علوم القرآن، إسعاف المبطأ برجال الموطأ.








الأربعاء، أكتوبر 25، 2017

كتاب عربي من فرنسا في طبعة نادرة 1804م – 1221ه

كتاب عربي من فرنسا في طبعة نادرة 1804م – 1221ه

عناوين المقالة:
طبعات الكتاب ومن هو الجامع الحقيقي؟
قضايا مريبة
مضمون الكتاب
بين دي ساسي و الشيخ رفاعة الطهطاوي
وتجد في الحاشية:
تعريف بالأعلام
الحملة الفرنسية
الثورة الفرنسية والتقويم الجمهوري الفرنسي وتغيره
بين دي ساسي ونابوليون
فرنسا والدروز

" الأنيس المفيد للطالب المستفيد وجامع الشذور من منظوم ومنثور". الطبعة الأولى 1804م – 1221ه[1]

هذا الكتاب يستحق الدراسة والبحث والتحقيق من طلاب اختصاصات عدة: الأدب العربي,العلوم الدينية, العلوم الإجتماعية, التاريخ, الإعلام (التوثيق والمكتبات) والغرافيكس الطباعي (الطبعة الأولى خصوصا), ومفيد لأصحاب اختصاصات واهتمامات متعددة كالإستشراق. وسأكتفي في هذه المقالة بإثارات تعين على الإنبعاث, ولتكن البداية من الأساس والغاية وراء هذا الإنتخاب المثير والمتنوع لبعض مواضيعه (اليهود والدروز.. الحشيش والقهوة), ولأشكالها الأدبية (نثر وشعر ومقامة), ولحجمها كما سترى في الفهرس , وتاليا من التخالف بين التاريخ الموضوع على الغلاف وذلك الذي على الصفحة الأخيرة.

طبعات الكتاب ومن هو الجامع الحقيقي؟

لا تتوقف الأسئلة عند من هو الجامع الحقيقي للمختارات التي صدرت بدون ذكر اسم أحد غير المباشر للطباعة يوحنا يوسف مرسيل[2] في الطبعة الأولى التي صدرت كاملة في جزء واحد هو موضوع المقالة, ثم صدرت طبعته الثانية سنة 1826 في جزئين[3], مع ترجمة وتحقيق بالفرنسية باسم البارون سيلفستر دوساسي[4] أو "دي ساسي" وقد أضيف " " Antoine lsaac بخط اليد كما ترون على الغلاف وعرّبه بعضهم "أنطوان إسحق" وآخر"أنطوان إيزاك" ويبدو أن الإضافة من مفهرس المكتبة.
أما هو فقد عرّب اسمه على غلاف الجزء الثالث كما تراه في الصورة :" الفقير إلى رحمة ربه البارون سلوستر دساسى الفرانساوي الباريزي" ولا يخفى أن الواو هنا مرادة من حروف التركية والفارسية التي اتقنها وهي تلفظ كحرف v الفرنسي.

قضايا مريبة:

أثار ريبتي في غرضه من الجمع والنشر ما اختاره كمقتطف جعله على غلاف الطبعة الثانية وهو قول الزمخشري " فرقك بين الرُطَبْ والعجم هو الفرق بين العرب والعجم" فهو وإن دلّ على اطلاعه على كتاب الزمخشري الكلم النوابغ, إلا أنّ هذا الإختيار لا يسلم من الملاحظة والريبة وهو لم يجعل له في الكتاب أي نص, وتتأكد الريبة خاصة مع ملاحظة ما اختار نشره عن الفاطميين والدروز ( له كتاب في جزئين : عقيدة الدروز) مما يًحرك الفتنة وكان الدروز قد رفضوا الإستجابة لطلب نابوليون مساعدته[5] , ولا ترتفع الريبة بالقول إنه اختار شيئا عن اليهود ونشره فإنه يُرَدُّ بأنه هو نفسه يهودي الأمر الذي يغيب عند كثير ممن ترجم له لكنه يظهر عند ترجمة ابنه " Ustazade Silvestre de Sacy "[6].وقد يكون من باب التدليس.
وقد أُتبِعَتْ هذه الطبعة الثانية بجزء ثالث عنوانه: " المختار من كتب أئمة التفسير والعربية في كشف الغطاء عن غوامض الاصطلاحات النحوية واللغوية وهو تكملة كتاب الأنيس المفيد للطالب المستفيد "[7], ذكر على غلافه:" اعتنى في جمعه وترجمه من اللغة العربية إلى اللغة الفرانساوية وفي حل مشكلاته الفقير إلى رحمة ربه البارون سلوستر دساسى الفرانساوي الباريزي".

مضمون الكتاب:

يضم الكتاب الذي أستعرضه لكم مختارات, منها نصوص بعيدة عن تاريخ الجمع وبعضها قريبة ومتزامنة مع تاريخي الغلاف والانتهاء من الطبع, خاصة في ما يتعلق بملوك فرنسا وملك الحبشة وقادة دول إسلامية, وببونابرت وحملته[8] وأعماله ومواقف القيادات الدينية والسياسية العربية منه في فصل "كتاب الإنشاءات والمكاتبات" بدء من الصفحة رقم 465. ولاحظت في هذا الفصل حداثة بعض مندرجات الكتاب فإن "خطاب من ديوان مصر الي جميع أهلها" صفحة 544 مؤرّخٌ "في 1 شهر شعبان 1213" القريب مما على الغلاف الأول لهذه النسخة: "الأنيس المفيد للطالب المستفيد وجامع الشذور من منظوم ومنثور , في پاریس دار الطباعة الجمهورية سنة ثمان لتاريخ الجمهور[9] وهي سنة 1214 لتاريخ الهجرة" . وعلى الصفحة الأخيرة: "كان الفراغ من طبع هذا الكتاب, بمباشرة يوحنا يوسف مرسيل المدير العام للمطبعة السلطانية سنة 1804 المسيحية الموافقة لها سنة 1221 لتاريخ الهجرة".
وضع المباشر للكتاب يوحنا يوسف مرسيل ترجمة بالفرنسية لبعض الكلمات العربية الغريبة, مثال صفحة رقم 15 بترقيم النسخة المصورة.
يتميز الكتاب بتعدد أشكال حروفه وقياساتها (لاحظ الصفحة رقم 288 و 461), كما أنه يستخدم حرف ال(پ) المستخدم في التركية والفارسية والأوردية کما فی ( پاریس على صفحة الغلاف) و (بوناپرته صفحه 552 ), ويكتب الأرقام بالشكل الأعجمي (۴ و۶)= 4 و 6 , وبجعل تتويجة زخرفية باللون الأحمر لكل فصل, وكل حروف كلماته مُعْرَبَة, وفيه الكثير من الأخطاء غير التي عمل لها ما أسماه "دفتر غلطات الطبع وإصلاحها".
السطر الأخير من الصفحة اليمنى على عادة المخطوطات فراغ ينتهي بأول كلمة من الصفحة اليسرى.
عدد صفحات الكتاب 587 صفحة بترقيمه, وهو أقل من ترقيم النسخة المصورة البالغ 668 صفحة مع الغلاف الأخير, لتكرر عدد من الصفحات فيها (وقد اتّبعت الترقيم للمصورة في كل الإحالات).
للكتاب فهرس على النسق الحديث يبدأ صفحة 653 حيث يذكر العنوان وأمامه رقم الصفحة.
يضم في الفهرس هذه العناوين الرئيسة (وعناوين فرعية لم أنقلها كلها) أهمها:
- من كتاب تاريخ الدول للفخر الرازي.
- من كتاب المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار لتقي الدين المقريزي, ذكر ما قيل في نسب الخلفاء الفاطميين.
- ذكر خلافة الحاكم بأمر الله.
- ذكر أرض الطبالة (في القاهرة) و حشيشة الفقراء (حشيشة الكيف أصلها وحكمها).
- ذكر تاريخ اليهود وأعيادهم.
- من كتاب عمدة الصفوة في حِلّ القهوة للشيخ عبد القادر الجزيري الحنبلي.
- من كتاب السلوك لمعرفة دول الملوك لتقي الدين المقريزي[10].
- من كتاب زبدة كشف الممالك وبيان الطرق والمسالك لخليل بن شاهين الظاهري[11].
- لُمَع من كتب الدروز وهم أصحاب حمزة بن علي.
- بعض القصايد المنتخبة.
- من كتاب المقامات لأبي محمد القاسم بن علي الحريري البصري.
- كتاب الإنشاءات والمكاتبات.
- آخر فصول الكتاب بعنوان "نبذة من عجايب القادر المبدئ المعيد في ذيل كتاب الأنيس المفيد" من كتاب عجايب المخلوقات وغرايب المصنوعات للشيخ الإمام محمد بن محمد القزويني.

بين دي ساسي و الشيخ رفاعة الطهطاوي:

وبالمناسبة فإن البارون دي ساسي كان من أهم أساتذة الشيخ رفاعة الطهطاوي, وقد أولاه رعاية خاصة وقال فيه:" منذ أن التقيت برفاعة الطهطاوي القادم من مصر، توسمت فيه موهبة خاصة في تعلم اللغات والعلوم وقد أفادنا بمعرفته عن الثقافة العربية"[12]. وهذه العلاقة لم تأخذ حقها من الدراسة فهي موضوع آخر للبحث ممن يهمه الأمر.
 
وبعد, فهذا موضعُ شُغْلٍ للفارغين الجادّين, وإذا استغربتم العبارة "فارغين جادّين" وكيف جمعتهما ففتشوا عن معناها وهو شغل آخر.
الشيخ علي خازم ,‏15‏ تشرين الأول‏، 2017

------------------------------------------

[1] للحصول على هذه النسخة

[2] ويوحنا يوسف مرسيل هذا (كما كتب اسمه بالعربية) هو الذي يتحدث عنه يسري عبد الحميد في دراسته " من أقدم المصاحف في مكتبات العالم، وما حمل منها قطرات دماء عثمان" المنشورة في مجلة رصيف 22 وأسماه: " عضو البعثة الفرنسية في مصر جين جوزيف مارسيل" ومرسيل هذا نقل إلى فرنسا " المخطوط القرآني، الذي يعرف بـ"Le Codex Parisino-Petropolitanus"، ويرجع إلى الربع الثالث من القرن الأول الهجري السابع الميلادي كما اقترح الباحث الفرنسي ديروش في دراسته التي نشرها عن الموضوع عام 2009. وكان هذا المخطوط محفوظاً في جامع عمرو بن العاص في الفسطاط بالقاهرة حتى نهاية القرن الثامن عشر، حين حصل على بعض الأوراق منه والتي أصبحت سنة 1846م جزءاً من المجموعة التي تعرف اليوم بمكتبة روسيا الوطنية في سان بطرس برج."
( https://raseef22.com/culture/2017/07/23/%d9%85%d9%86-%d8%a3%d9%82%d8%af%d9%85-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b5%d8%a7%d8%ad%d9%81-%d9%81%d9%8a-%d9%85%d9%83%d8%aa%d8%a8%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%8c-%d9%88%d9%85%d8%a7-%d8%ad/)
وله كتب عدة ذكرها الزركلي في ترجمته له: " مارسيل (1190 - 1270 ه‍ = 1776 - 1854 م) جان جوزيف (يوحنا يوسف) مارسيل Joseph Marcel - Jean: مستشرق فرنسي. كان يدير معمل بارود أيام الثورة الفرنسية. أخذ العربية عن دي ساسي، ورحل في حملة نابوليون إلى مصر. مع أستاذه لانجل (Langles) فعين مديرا لمطبعة الجيش. ووضع معجما فرنسيا عربيا باللغة العامية سماه (كنز المصاحبة - ط) وطبع كتابا له في التهجئة (ألف باء) بالعربية والتركية والفارسية. وترجم خطاب نابوليون في المصريين ألى العربية. وعاد إلى باريس سنة 1800 ومعه مطبعة عربية. فطبع فيها (فتح مصر) لنقولا الترك، وكتابا في (حل الخطط العربية القديمة) و (منتخبات من الشعر العربي) و (تاريخ الرحلة الفرنسية إلى مصر) و (تاريخ مصر من الفتح العربي إلى الحملة الفرنسية) ونشر في المجلة الآسيوية بحوثا عن ابن ميمون وابن سينا والقزويني وغيرهم. وترجم إلى الفرنسية كتاب الفلاحة لابن العوام. وعمي في أواخر أيامه". (الأعلام - خير الدين الزركلي - ج ٢ - الصفحة ١٠٧).

[3] كتاب الأنيس المُـفيد للطالب المُـستفيد وجامع الشّذور من منظوم ومنثور (الجزآن الأول والثاني, ط 2 , باريس 1241), لفائدة طلبة المدرسة الملكية المتخصّصة في اللّغات الشرقية الحيّة, تأليف المستعرب الفرنساوي: البارون سيلفستر دوساسي, الطبعة الثانية: مصححة و مزيدة, طُبع بترخيصٍ من الملك, المطبعة الملكية- فرنسا. للحصول على نسخة 
الجزء الأول:
http://www.archive.org/details/chres...iear01sacygoog
الجزء الثاني:
http://www.archive.org/details/chres...iear00sacygoog


[4] الأعلام للزركلي ج 2 ص26 : " (*): Antoine _ lsaac Silvestre de Sacy مستشرق فرنسي., مولده ووفاته بباريس.كان واسع الاطلاع على اللغات الشرقية فضلا عن الغربية. تعلم اللاتينية واليونانية وآدابهما في بيته. ثم انقطع إلى العربية والفارسية، مع علمه بالتركية و العبرية. وقضى حياته في التعليم والتأليف والنشر. وكان أستاذا للعربية في مدرسة اللغات الشرقية بباريس سنة 1795 ومنح لقب بارون (Baron)سنة 1813 وهو أحد الذين عملوا على إسقاط نابليون الاول سنة 1814 وعاش أيام الانقلابات السياسية في عهد الثورة منزويا في قرية بري () Bery وفقد كل أملاكه. وأنشأ سنة 1832 الجمعية الآسيوية مشتركا مع ريموزا (Remusat)واختير رئيسا لها. من آثاره بالعربية كتاب (الانيس المفيد للطالب المستفيد - ط) و (المختار من كتب أئمة التفسير والعربية - ط) في النحو واللغة. ومما نشر بالعربية كليلة ودمنة، ومقامات الحريري، ورحلة عبد اللطيف البغدادي، وألفية ابن مالك. وترجم إلى الفرنسية كتاب (النقود) للمقريزي، و (البردة) للبوصيري، وكتبا أخرى. وألف بالفرنيسة (التحفة السنية في علم العربية - ط) جزآن، لتعليم الفرنسيين النحو والصرف العربيين.

[5] ".. اهتم دي ساسي كثيرا بدراسة المذهب الدرزي ومحاولة فهمه وتفسيره، ويعود اهتمامه بالدروز إلى أيام الثورة الفرنسية، وربما لفت نظره محاولة نابليون بونابارت طلب المساعدة من الدروز، عندما حاصر مدينة عكا في فلسطين ولم يستطع فتحها.وكان نابليون قد وجه رسالة إلى الدروز يطلب منهم المساعدة في فتح مدينة عكا (أنظر نص الرسالة في موسوعة التوحيد الدرزية) فاجتمع شيوخ الدروز في مقام الأمير السيد (ق) في عبيه وقرروا عدم التدخل.وقد ألهب هذا الموقف خيال الباحث دي ساسي فأخذ يحاول البحث عن جذورهم وتاريخهم وأصلهم وعاداتهم وكتبهم المقدسة. وقد وصل إلى علمه أن طبيبا سوريا اسمه الدكتور نصر الله ابن جلدة، كان قد حصل بطريقة ما، على أربعة كتب من كتب الدروز، سافر إلى فرنسا في 15 تموز عام 1700 وأهداها إلى الملك لويس الرابع عشر (تشرشل، جبل لبنان مجلد 1 ص 205) وقام أستاذ اللغة العربية بتي دي لا كرواه بترجمتها من العربية إلى الفرنسية. ويقال إن دي ساسي اعتمد على هذه الكتب الأربعة، واهتم بدراسة الدين الدرزي، وألف كتابا بهذا الخصوص بالفرنسية، مؤلفا من مجلدين بعنوان " دين الدروز" نشر في باريس عام 1838، يحوي تفسيرا مستفيضا من وجهة نظر دي ساسي للدين الدرزي والعقائد الدرزية أصبح، فيما بعد، مرجعا أساسيا اعتمد عليه الخبراء والباحثون عندما تحدثوا عن الدروز وديانتهم". مجلة العمامة
http://www.al-amama.com/index.php?option=com_content&task=view&id=1244

[6] Ustazade Silvestre de Sacy
(17 October 1801 – 14 February 1879) was a Jewish French journalist. https://en.wikipedia.org/wiki/Ustazade_Silvestre_de_Sacy

[7] موجود على هذا الرابط http://kadl.sa/Browse.aspx?id=CHZK0COd76ee8VdkmDii1KPTInJIzwrcGXDyGd6cH5w2UnBSxyRvLU0V7vTl&p=1

[8] الحملة الفرنسية 1798 – 1801م.

[9] بيان قضيتي اختلاف التاريخ المطبوع أول الكتاب وآخره ومصطلح "الجمهور" وفق ما وصلتُ إليه:
يظهر أن مصطلح "الجمهورية" لم يكن قد استقر في الترجمة العربية فضلا عن استقرار نفس الجمهورية كما ستعرف, فالمراد من "تاريخ الجمهور" هو "تاريخ الجمهورية", حيث كانت حكومة فرنسا قد قررت البدء بالتاريخ من تأسيس الجمهورية الفرنسية الأولى وكانت أول جمهورية في أوروبا, ذكر اللواء أحمد مختار باشا في توقيعاته في كتابه: التوفيقات الإلهامية في مقارنة التواريخ الهجرية بالسنين الإفرنكية والقبطية:ج 2, ص 1245: " وفي 27 صفر قررت حكومة فرنسا أن الفرنساوية تؤرخ محرراتها اعتبارا من تأسيس الجمهورية الذي هو 22 سبتمبر سنة 1792 ". وقد حوّلت تاريخ القرار المذكور فكان أنه صدر في 4 اكتوبر 1793 وفي مرجع آخر أنه 6 اكتوبر, مما يعني أن سنة ثمان لتاريخ الجمهور تعادل سنة 1800 مسيحية فتكون هي سنة الشروع في الطباعة مقارنة بقوله عن تاريخ الفراغ من طبع الكتاب " سنة 1804 المسيحية" وقوله المسيحية هو خلاف القرار الحكومي المذكور, الذي لم يصدر التراجع عنه إلا في 1805 كما قال اللواء أحمد مختار باشا عن وقائعها في المصدر نفسه ص 1258 : "وفي 9 منه (شوال 1220 ) صار إبطال التقويم الجمهوري" وهو مقابل ل 31 ديسمبر 1805 و يحتاج إلى متابعة هل أنها تدل على وقوع خلاف في اعتماد التاريخ المذكور وكيف يجرؤ مدير المطبعة الرسمية على ذلك؟ أضف على هذا كله أن المراجع متضاربة بشأن بداية ونهاية التقويم الجمهوري الفرنسي فبعضها يقول إن إيقاف العمل به كان سنة 1806, وعلى كل حال فإن السنوات المذكورة على هذه النسخة داخلة فيه. وأحتمل أن سقوط الجمهورية الأولى سنة 1804 وتولي بونابرت إعلان الإمبراطورية جرّأ يوحنا يوسف مرسيل مدير مطبعة الجيش في الحملة الفرنسية والمقرّب من بونابرت على استباق القرار الحكومي بإبطال التقويم الجمهوري.

[10] وبه ينتهي الجزء الأول من الطبعة الثانية.

[11] وبه يبدأ الجزء الثاني من الطبعة الثانية.

[12] http://www.albayan.ae/our-homes/2010-08-28-1.277956






























ألبوم الصور