الاثنين، مايو 29، 2017

لبنان سنة 1939 المساجد نادرة الوجود في قرى المسلمين لكنها كانت لله جمعية بناء وترميم المساجد – البيان الأول



لبنان سنة 1939 المساجد نادرة الوجود في قرى المسلمين لكنها كانت لله
جمعية بناء وترميم المساجد – البيان الأول[1]
هذا الكتاب التقرير عن نشاط سنتين لجمعية بناء وترميم المساجد هو من نوادر الكتب في خزائني, وندرته لا تكمن فقط في عدم توفره ولا في سنة طباعته وعمره اليوم 78 سنة, بل في ما احتواه مضمونه لجهات عدة ومنها:
 - كانت الدولة العثمانية تحكم لبنان باسم الإسلام إلى سنة 1918.
- التأريخ لوضع المساجد في مدن وقرى المسلمين مع تصوير لبعضها في لبنان من سنة التأسيس1355 هجرية 1936 ميلادية إلى 1358 هجرية – 1939ميلادية, حيث اقتضت قلة عددها وتداعي القديم الموجود منها وعدم وجودها أصلا في العديد من المناطق تشكيل جمعية أهلية  باسم جمعية بناء وترميم المساجد ويكون مقرها في "بيروت : دائرة الفتوى – موقتا".
- أن يكون رئيسها مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد توفيق خالد وأعضاؤها كبار العلماء المسلمين السنة ووجهائهم, وتكون العضوية الفخرية بما تعنيه من تقدير وامتياز لشخصية مسلمة شيعية من بلدة الطيرة[2] في جبل عامل وهي بلدة شبه مجهولة في ذلك التاريخ, وهو إسماعيل إبراهيم شعيتو , واحد من الأعضاء الفخريين الخمسة المشتركين في الجمعية, ومما يلفت النظر قيمة اشتراكه المرتفعة : 745 قرشا سوريا (لاحظ الجدول)[3] .
- تصدير الكتاب بصورة ملك مصر الملك فاروق وخبر تبرعه, وتبرعات سورية رسمية وشعبية.
- تسجيل دور المرأة المسلمة في رعاية الشأن العام من خلال تخصيص جدول بأسماء المتبرعات منهن دعما لعمل الجمعية.
- ظهور اسم حرم الأمير عبد القادر الجزائري.
- تولي الفنان الخطاط الشهير كامل البابا متبرعا بكل ما احتاجته الجمعية من خطوط ومنها شعار الجمعية المميز نفسه.
- مساهمة شركة الترابة اللبنانية بحسومات خاصة على مشتريات الجمعية.
أما اليوم ومع الأسف فقد تكاثرت المساجد إلى حد الزيادة عن الحاجة في كثير من القرى والبلدات, ووصل الإنفاق على تزيينها وتزويق بعضها حد الإسراف بملاحظة الحاجة إلى ترميم وتجهيز الكثير من مساجد الأرياف. زد على ذلك تحول الكثير منها عن ندائه تعالى : {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}[4] فصارت لا مذهبية فقط بل سياسية, والمصيبة الأعظم أن الكثير منها صار هدفا للتفجير والمجازر من جماعات الإرهاب التكفيري حتى في أيام الجمعة وشهر رمضان والأشهر الحرم .
أشعر بالكثير من الخجل أمام هذا الموقف ولن أزيد..
ع.خ,‏الإثنين‏، 29‏ أيار‏، 2017




[1] طبعته المطبعة الهاشمية بدمشق على نفقتها من جملة تبرعاتها للجمعية
[2] وهي غير التي في فلسطين المحتلة. وتكتب اليوم "الطيري", تبعد عن بيروت 120 كلم, من من قرى قضاء بنت جبيل جنوب لبنان .
[3] وقد وردت أسماء لأبناء عائلات مشتركة (سنية شيعية) منها آل الفضل وآل بيضون كمشتركين وقيمة اشتراكاتهم .
[4] [الجن : 18]
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نص‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏لا يتوفر نص بديل تلقائي.لا يتوفر نص بديل تلقائي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏4‏ أشخاص‏





ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

السبت، مايو 13، 2017

توقيعات الإمام المهدي عجَّل الله فرجه الشريف

توقيعات الإمام المهدي عجَّل الله فرجه الشريف
التوقيع إصطلاحا عند الإمامية هو عبارة عن كتابة على حاشية رسالة أو كتابة مستقلة صادرة عن الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف سواء بخطه أو بإملائه, وصدرت هذه التوقيعات في زمن الغيبة الصغرى (260 هـ - 329 هـ), وأما في الغيبة الكبرى فقد صدر توقيعان إلى الشيخ المفيد رضوان الله عليه في سنة 410 و412هـ.
ومما يفيد في دراستها كتابان :
- موسوعة توقيعات الإمام المهدي: جمع فيه مؤلفه محمد تقي أكبرنژاد کل التوقیعات ونظر فی ما کان مشتتا ومقطعا فآعاد وصله, وذکر آسانیده ومصادرها, وبوّبه موضوعيا.
- الأساليب الإنشائية في التوقيعات المهدوية: دراسة نحوية كتبها الشيخ بدر المحمداوي كرسالة ماجستير.
"أكثروا الدعاء بتعجيل الفَرَج فإنَّ ذلك فرَجُكُم".
اللهم عجِّل لوليِّك الفرج.
ع.خ, ‏الخميس‏، 11‏ أيار‏،
2017


لا يتوفر نص بديل تلقائي.
لا يتوفر نص بديل تلقائي.
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

السبت، أبريل 29، 2017

من لطائف العلماء


من لطائف العلماء
قال العلاّمة الرجالي الفقيه المجدد السيد محسن الأمين قدس سره الشريف في مذكراته عن أيام دراسته في النجف الأشرف مع زملائه العامليين:
" وذهبنا إلى مسجد السهلة ونحن جماعة في فصل الشتاء للترويح عن النفس أياما ... وكنا نجلس ليلا نتسامر فاقرأ لهم بعض الأشعار التي أوردها صاحب أمل الآمل في كتابه مثل قول بعضهم في رثاء عالم: (وبالرغم مني قدّس الله روحه...), فيضحكون ويأنسون"[1]. كأن ضحكهم وأنسهم بقول السيد مفاده بالعامية : غصباً عني قدّس الله روحه.
وقد تتبعت قوله هذا لأستكمل الشعر المؤنس فوجدت أنه تصحيف صدر بيت شعر ذكر الشيخ الحر العاملي صاحب أمل الآمل أنه قاله في رثاء الشيخ الأجل زين الدين بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني العاملي الجبعي. وجاء في الكتاب ما نصه[2]:
 "وقد رثيته بقصيدة طويلة بليغة قضاءا لبعض حقوقه، لكنها ذهبت في بلادنا مع ما ذهب من شعري ولم يبق في خاطري إلا هذا البيت:
(وبالرغم قولي قدس الله روحه * وقد كنت أدعو أن يطول له البقا).
وواضح أن العلاّمة الأمين قد أراد الممازحة فغيّر في الشعر المذكور, وقد يكون لتغييره سبب آخر وهو أنّ الشيخ زين الدين كان أخباريا وهو من أساتذة الشيخ الحر (الأخباري أيضا) والذي نقل عنه في ترجمته للشيخ زين الدين: " وكان يتعجب من جده الشهيد الثاني ومن الشهيد الأول ومن العلاَمة في كثرة قراءتهم علي علماء العامة، وكثرة تتبع كتبهم في الفقه والحديث والأصولين وقراءتها عندهم، وكان ينكر عليهم و [كان] يقول: قد ترتب علي ذلك ما ترتب، عفا الله عنهم".
ع.خ, ‏29‏ نيسان‏، 2017


[1] أعيان الشيعة: السيد محسن الأمين    مجلد : 10  صفحه : 358
[2] أنظر ترجمته في امل الآمل فی احوال علماء جبل عامل: الشيخ الحر العاملي    مجلد : 1  صفحه 92

ألبوم الصور