الجمعة، مايو 17، 2013

أعتذر يا سيِّد عادل ! لن أعقد زواجا لأي من أبنائك



أعتذر يا سيِّد عادل !  لن أعقد زواجا لأي من أبنائك

تحية إلى الشهيد سماحة السيِّد عادل عكَّاش وأسرته الشهيدة رحمهم الله






إتصل بي أحد الأخوة والأصدقاء العزيز عندي لإجراء عقد قران ابنته وأنا منذ سنتين بدأت تصلني طلبات بعض الأصدقاء الذين أجريت لهم عقد قرانهم لإجراء عقود زواج أبنائهم وبناتهم , هي لحظات فرح وسعادة  لي  كأنني جدٌّ لهؤلاء المقبلين على تشكيل أسر جديدة .
أول ما أفعله عند هكذا طلب أنني أستعيد صورة ما كتبته للآباء وأستعيد ذكريات مجلس العقد  ...هذا على ضوء الشموع لغدر الكهرباء وهذا على سطح منزلهم في قريتهم التي لجأ إليها بسبب القصف والمعارك في بيروت ولكنني حزنت وفرحت في آن عندما أخبرني أحد الأصدقاء قبل يومين شيئا عن أحد طلابي في حوزة الرسول الأكرم الشهيد سماحة السيد عادل عكَّاش وكنت أجريت عقد زواجه في منزل أهل زوجته المرحومة رباب ياسين فقيه على مهر مُعجَّله خمسة عشر ألف ليرة لبنانية ومؤجله إلى أقرب الأجلين خمسون ألف ليرة لبنانية في منطقة الأوزاعي صبيحة يوم الخميس 17 شعبان 1407 الواقع فيه 16 نيسان 1987  .

قال الصديق نقلا عن أخيه: في ليلة القدر من شهر رمضان من العام السابق لحرب تموز 2006 التي قصف فيها العدو الإسرائيلي بيت السيد فاستشهد مع كل أسرته فجر الخميس  17 جمادى الثانية 1427 الواقع فيه 13 تموز 2006 , كان من دعاء المرحوم السيد عادل بعد طلب الشهادة "يا رب ولا تيتم أولادي بعدي " فسأله الشاب : ما هذا الدعاء يا مولانا فتبسم ولم يجب لكن كان له ما أراد فاستشهدت الأسرة كلها بعدما رفض ترك منزله ورفض ترك بعضهم في منزل جدهم .
يُحتمل أن لم أكن لأدعى لإجراء العقد لأن السيد سيقوم بذلك ويمكن أن كنا تشاركنا بأن أتوكل عن العروس وهو عن العريس أو العكس ...يمكن ... ويمكن ... لكن الأكيد أنني كنت لأدعى للمشاركة في الفرحة بالحدث على الأقل.
حزني لأنني لن أتمكن من أي من ذلك كله.
أعتذر يا سيد عادل !  لن أعقد زواجا لأي من أبنائك العشرة ...
 فرحي لأنه  رحمه الله كان كلما زارني يدعو لي , وبشهادته على الصورة التي طلبها تيقنت أن الله قد استجاب له في ما طلب لي ..

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

خاطرة جميلة شيخنا..
وسمعت من ابن اخته أشياء أخر عن ليلة الشهادة..
رحمه الله تعالى وألحقنا بها..

ود

الشيخ علي حسن خازم يقول...

آمين ,أرجو توثيقها خطيا والتفضل علي بها على بريدي الألكتروني:
khazem.ali@gmail.com

ألبوم الصور